هناك آلاف الدراسات العلمية التي تبحث في آثار حقول الترددات الراديوية (RF) على الصحة. وقد أصبح العلماء يعرفون عن هذه القضية ما لا يعرفونه عن غيرها من القضايا التي تتعلق بمعظم المواد الكيميائية.

وتتفق السلطات، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية (WHO)، على أنه ليس ثمة دليل يمكنه أن يقنع الخبراء بأن التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية الصادرة عن أجهزة المحمول ومحطاته يمكن أن يترتب عليه أية آثار صحية ضارة. لقراءة نصائح منظمة الصحة العالمية وللمزيد من المعلومات عن صفحة منظمة الصحة العالمية حول المجالات الكهرومغناطيسية .

ومع ذلك ، لا تزال هناك بعض الثغرات في المعرفة العلمية. ونحن ننتظر من منظمة الصحة العالمية تحديد وترتيب أولويات الاحتياجات البحثية، وندعم البحوث العلمية المستقلة في هذه المجالات. أقرأ المزيد عن البرامج البحثية الحالية.

يقيم العلماء ومسئولو الصحة العامة المخاطر المحدقة بصحة الإنسان إستناًدا إلى مجموعة كاملة من الأدلة، لا إلى الدراسات العلمية الفردية. وتنظر لجان من الخبراء في المجال في هذه الأدلة. أما بالنسبة إلينا، فنحن نبحث عن آراء الخبراء لنستقي منهم المشورة حول أجهزة المحمول، والأبراج، والصحة. أقرأ المزيد عن استعراضات الخبراء.