نشأة فودافون ومساهميها الأساسيين:

في عام 1998، بدأت فودافون مصر التي عرفت باسم مصر فون للاتصالات/ كليك جي إس إم سابقًا عملها بالسوق المصرية بوصفها المشغل الثاني للمحمول. وجاء ذلك من خلال ائتلاف بين فودافون العالمية، وشركة إير تاتش، وبعض الشركاء المحليين والدوليين. وفي عام 1999، استحوذت مجموعة فودافون على حصة إير تاتش، كما استطاعت في عام 2002، أن تستحوذ على حصة الشريك الفرنسي الدولي فيفاندي. وفي يناير عام 2002، تغيرت العلامة التجارية للشركة من كليك جي إس إم إلى فودافون مصر. ومنذ عام 2007، أصبحت بنية المساهمين في فودافون مصر تتكون من: مجموعة فودافون بنسبة 54.93٪، الشركة المصرية للاتصالات بنسبة 44،94٪، ونسبة ضئيلة تقدر ب0.13٪ للتداول الحر.

انطلاق فودافون للخدمات الدولية لتقديم خدمات التعهيد

شهد عام 2006 خطوة مهمة وهي إطلاق شركة فودافون مصر للخدمات الدولية والتي تعمل على تقديم خدمات التعهيد وخدمات تكنولوجيا المعلومات سواء لمجموعة شركات فودافون أو غيرها. وشهدت كلتا الوحدتين، التعهيد الخارجي للعمليات التجارية وخدمات تكنولوجيا المعلومات، نجاحًا مستمرًا وازدهارًا متناميًا عامًا تلو الآخر. وتقدم الشركة خدماتهما من خلال أكثر من 2200 موظفًا، يتحدثون عشر لغات مختلفة، وذلك لتوفير خدمات الدعم الفني وخدمة العملاء على أعلى المستويات العالمية للعملاء في 80 بلدًا.

استحواذات هامة لتقديم خدمات متكاملة

وفي إطار سعيها للتوسع في خدماتها المتكاملة من الخدمات الصوتية وخدمات الإنترنت عبر المحمول، استحوذت شركة فودافون مصر بالكامل على شركة راية للاتصالات (Raya Telecom) في يونيو 2007 في خطوة مكملة تندمج من خلالها قدرات شركة فودافون في مجال الاتصالات المتنقلة وخبرة شركة راية للاتصالات في مجال نقل البيانات للهاتف الثابت وحلول الشركات.
وللاستمرار في توسيع نطاق الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها، استحوذت فودافون على سرمدي (Sarmady) عام 2008؛ وهي شركة تأسست عام 2001، ونمت منذ ذلك الحين لتسيطر على أشهر مواقع وخدمات الإنترنت، سواء الثابت أوالمتنقل، في مصر. وأصبحت سرمدي الذراع الرقمية التي تقدم خدمات الانترنت لفودافون في مصر، مما دفع بفودافون مصر إلى طليعة مجال التسويق والمحتوى الالكتروني في السوق المصرية.

حصة فودافون مصر بالسوق المصرية

وقد نمت شركة فودافون مصر على مر السنين لتصبح شركة المحمول الرائدة في مصر، ليس فقط من حيث حصة الإيرادات بالسوق المصرية، ولكن أيضا لتصبح شبكة المحمول الأولى في مصر بأكبر قاعدة عملاء. تفخر فودافون بخدمة أكثر من 36،3 مليون عميل (ديسمبر 2011) حيث تقدم أحدث تكنولوجيا لعملائها، وأفضل بيئة عمل ل6500 موظف ، وأقوى مبادرات المسئولية المجتمعية.

المسئولية المجتمعية لفودافون مصر

ارتكزت سمعة فودافون مصر وقيمة علامتها التجارية إلى التزام شركة فودافون العالمية بمبادئ المسئولية وأخلاقيات العمل التجاري في المجتمعات التي تعمل فيها. ومنذ تأسيسها، كانت المسؤولية المجتمعية جزءًا لا يتجزأ من عمل فودافون مصر. في ضوء ذلك تأسست مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع عام 2003، وهي مؤسسة مانحة، تدعم المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني من أجل تنفيذ المشروعات التنموية في مجالات الصحة وتعليم الأطفال، وتنمية المجتمع، واستخدام تكنولوجيا المحمول من أجل التنمية، وتيسير الوصول لوسائل الاتصال. ويأتي تأسيس هذه المؤسسة في إطار السعي لتعزيز فاعلية مبادرات المسئولية المجتمعية لفودافون مصر.
تفخر فودافون مصر بأن تحتل مركزاً متقدماً بين مجموعة شركات فودافون العالمية من حيث مشاركة موظفيها في العمل التطوعي وخدمة المجتمع لتقديم أكثر مبادرات المسئولية المجتمعية تأثيراً.